جديد

تصنيف العلوم .. الفوائد الخاقانية

تصنيف العلوم .. الفوائد الخاقانية

كتاب تصنيف العلوم المسمّاة بالفوائد الخاقانية

للمؤلّف صدرالدين زاد محمد أمين الشيرواني.

بقلم أرسان تركمان

يُعتبر التراث الشرقي الإسلامي تراثاً إنسانياً غنياً من الناحية الفكرية والعلمية، فهو يحمل بين طياّته دُررا وجواهرا ساعدت في تشكيل وتكوين الحضارة العلمية للإنسان المُعاصر. فلو تتبعنا مثلا تاريخ الحكمة الغربية لوجدنا أن هذه الحكمة تعتمد في الوصول الى حكمة الفلاسفة القدماء على أسماء انجبتها الحضارة الإسلامية كالكندي، والفارابي، وابن سينا وغيرهم الكثير، فهؤلاء الفلاسفة العظام نجحوا في إصال المعلومة الفلسفية عن طريق مريديهم الى الأجيال اللاحقة. وبهذا وصلت الحكمة التي نعرفها بتطوير مناهجها وتقرير مصطلحاتها الى ما نعرفها الآن.  كما أنّ هذا التراث الجبار لم تُسهم فقط في اثراء الفلسفة الحديثة، بل تعدّت إلى ما بعد الفلسفة من تقرير القوانين عن طريق علمي أصول الفقه والفقه، وكذلك أخذت على عاتقها تطويرَ علوم دقيقة كعلوم اللغة والمباحث الأدبية، إضاقة الى إنتجاها الضخم في مبحث التصوف، فهذا المبحث بالذّات أثّر في جميع المناهج الروحية الإنسانية الحديثة، حتى باتت مصدرا رثيسيا يروي الآراءَ الروحية الحديثة.  إلّا أنّ هذا التراث مع عظمته وعلُّوه بقي فيه جوانبَ مجهولة وبعيدة عن القارئ النهم، فالكثير من مصادره وكتبه الغنية مُختبئة في طيّات عالم المخطوط. هذا العالم المليء بالكنوز التي تنتظر همة الباحث النهم لأن تحيى من جديد. ومن هذه الكنوز البعيدة عن أنظار القراء كتاب الفوائد الخاقانية لصدرالدين زادة محمد أمين الشرواني، الذي كتبه بعد مقدمه الى مدينة إسطنبول من مدينته شيروان (أذربيجان الحالية).

هذا الكتاب القيّم بقي كغيره من الكنوز الإسلامية بعيدا عن مُتناول القارئ، رغم كونه غنيا بالمباحث العلمية التي تُظهر أصالة التراث الإسلامي. ولد صاحب الكتاب في مدينة شيروان الأذربيجانية، ثم تلقى العلم عن أبيه صدرالدين، وبعد مرور فترة من الزمن انتقل إلى قرباغ واتمم العلوم قرائة على علمائها. الإ أنّ الاضطرابات السياسية التي كانت تعيشها المنطقة آنذاك أدّت بعالِمنا الى الهجرة إلى الاناضول، وبعد التجوال في مناطق الأناضول أنتهى المطاف بالإستقرار في عاصمة الخلافة العثمانية إسطنبول. وهناك أخذ على عاتقه تأليف كتابٍ يضُمّ العلوم والفنون التي يجب على طالب العلم أن يتعلّمها. وكانت نتجية مجهوده هذا كتاب الفوائد الخاقانية. هذا الكتاب القيّم يُعدّ موسوعةً علمية مشتملة على ثلاث وخمسين علما، تكلم فيه المؤلف عن تعريفات العلوم وموضوعاتها والمسائل المخالفة فيها، مع إظهار أرائه وترجيحاته الشخصية. صنّف المؤلّف العلوم متيمّنا بتقسيمات الجيش العثماني آنذاك في هذا الكتاب على أربعة أبواب، منها القلب والميمنة والميسرة والساقة. خصّص المؤلّف قسم القلب للعلوم الشرعية، أمّا قسم الميمنة فأخذ المؤلّف يتحدّث فيه عن العلوم اللغوية والأدبية، في قسم الميسرة شرح المؤلّف العلوم الحِكَميّة من علم الآلة وعلم الحكمة النظرية والعملية. في حين تكلم المؤلف في القسم الأخير عين آداب السلاطين والملوك. وبهذا أستطاع المؤلّف أن يُصنّف العلوم تصنيفا دقيقا بحيث يسهُل على طالب تتبُّع تعريفات ومسائل هذه العلوم. ألّف الشيرواني هذا الكناب هديّة للسلطان أحمد الأول، ومن هنا جائت سبب تسمية الكتاب باسم الفوائد الخاقانية نسبة الى الخاقان أحمد الأوّل.

أمّا كتابنا هذا الذي نحن بصدد التعريف عنه، فهو يضُمّ في طياته دارسة تحليلة عن حياة المؤلف الأجتماعية والسياسية والعلمية، وكذلك دراسة شاملة عن أفكار المؤلّف المتعلقة بالمباحث العلمية. وأيضا تحقيقا علميا لهذا المُصَنَّف القَيّم، وبهذا نكون قد نجحنا في إحياء هذا الكتاب عن طريق اظهاره من عالم المخطوط إلى عالم المطبوع. حتى يكون في مُتناول القارئ الكريم. كما أنّنا أضفنا إلى عملنا هذا الترجمة التركية لهذا الكتاب، لكي يكون القارئ التركي على دراية وعلم في مباحث هذا الكتاب. هذا ونسأل الله تعالى ان يجعل هذا العمل في ميزان حسناتنا.

المحققون: البروفيسور الدكتور أحمد كامل جيهان، الأستاذ الدكتور صالح يالن، أرسان تركمان.

المترجمون: ثُلّة من الأساتذة المختصين.

النشر: المركز القومي للمخطوطات التابعة لوزارة الثقافة التركية.

تاريخ الطبع: ٢٠١٩.

 

 

تصنيف العلوم في كتاب الفوائد الخاقانية:

١. القلب: التفسير، القراءات، الحديث، مصطلح الحديث، الكلام، أصول الفقه، الفقه، الفرائض، الخلاف، التصوّف

٢. الميمنة: اللغة، الصرف، الإشتقاق، النحو، المعاني، البيان، البديع، العروض، القافية، عروض الشعر، إنشاء النثر، دفع الأعتراضات عن القرآن، الخط.

٣. المَيسَرة: هذا القسم يشتمل على العلوم الفلسفية وهو مقسمٌ إلى قسمين:-

أ. الحكمة النظرية: ١. علوم الآلة: المنطق، آداب البحث والمُاظرة.

 ٢. العلوم الأصلية: حكمة الإشراق، الحكمة الطبيعية، الحكمة الإلهية، علم الهيئة، خواص الأقاليم، الهندسة،         الحساب، الجبر والمقابلة، الأشكال، المساحة، الأبعاد والأجرام، الموسيقى، التشريح، الطب، السماء والعالم، الأُكر، المناظر، النجوم، الاصطرلاب، التعبير، الفراسة، المزاجيات، الكيماء/الإكسير، الكون والقساد، الآثار العلوية والسفلية.

ب. الحكمة العملية: الأخلاق، تدبير المنزل، السياسة.

٤. الساقة: آداب الملوك.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي، لا يمكن نسخه!!