إسلامٌ واحدٌ أم متعدد!

إسلامٌ واحدٌ أم متعدد!
Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

 إسلامٌ واحدٌ أم متعدد!

بقلم: خالد محمد عبده

يرفضُ عددٌ كبيرٌ من المسلمين الحديثَ عن إسلام متعدد رغم تعدد تصورات المؤمنين، فدين الله واحدٌ، والإسلام لا يتعدد، وهذا اصطلاح وافد ومن السذاجة أن نقبل بإسلام سياسي وإسلام صوفي وإسلام سنيّ وآخر شيعي وأبيض وأسود، لكن الواقع يخبرنا عن تعدد الرؤى في البيت الواحد للإله عزّ وجل وللرسل والأولياء، فلكل منّا تصوره صرّح به أم لم يصرح، طوّره أم توقّف عند نقطة وتعدّاها إلى غيرها أو ملّ من البحث و(استسلم) لما فرضته البيئة والأهل والمجتمع، ورغم أننا نعيش بيننا وبين أنفسنا على هذه الحال إلا أننا نحبّ أن ندّعي صورة أمام الآخرين لا تجعلنا نشذ عنهم حتى لا نقع تحت طائلة أحكامهم المجتمعية وربما القانونية!

 (1)

صوفيٌّ في باريس

 

حينما صادق السيدُ إبراهيم الطّفلَ موسى وأراه باريس التي لم يرها من قبل رغم أنه يعيش فيها، توقّف ليجلس على أحد المقاهي وهناك تناول قدحًا من خمرٍ! علّق موسى على فعل العجوز المسلم: إنني قرأت أن المسلم لا يشرب الخمر. أخبره السيد إبراهيم أنه صوفيٌّ. ربما عنى بذلك أنه لا يلتزم بأحكام الإسلام كما تقررها الشريعة التي ترى الخمر رجسًا يجب اجتنابه وإثمًا لا بد للمسلم أن يتطهّر منه، لم يعقّب الطفل بكلمة وذهب ليقرأ عن المذاهب الباطنية في الإسلام.

إن تصوّر كاتب الرواية[1] التي نسرد صورة منها عن الصوفية ربما كان مغلوطًا في نظر بعض المتصوفة المتمرسين في هذا الطريق، فالكل يشدد على مؤازرة الحقيقة للشريعة والتزام المسلم بها، لكن كاتبًا يشاهد مثل هذا التنوع من صور الإسلام في فرنسا لا يقيم تصوره على معلومة ملتقطة وهو يقدّم في رواياته التي تحظى بجمهور من القراء كبير صورًا متعددة للحب الكامن في الأديان التي يتفاعل الناس معها ويتحدثون عنها ليل نهار ويلصقون بها تهمًا ويحللون أفعال أتباعها.

سيصاب القارئ المسلم الدهشة في أقل ردة فعل تجاه هذا المشهد الروائي وربما علت حدة إنكاره، وربما ردد القول الشهير عن دسّ السّم في العسل وذهب ليعدد نماذج هذا الدسّ بانتقاء ما وقع فيه السيد إبراهيم من أخطاء فكيف يعطي نسخة من القرآن ليهودي؟ وكيف يأمره بالتزيّن ليلقى قبولاً عند العاهرات أو الفتيات في مثل عمره؟ وكيف يبيح لنفسه أن يتحدث عن أفعاله التي يجب أن يسترها ولا يتحدث عنها في مثل هذا العمر وقد شارف على نهاية الرحلة؟!

سينسى البعض ما قدّمه السيد العجوز للطفل عوضًا عن أم تركته صبيًا ورحلت، وأب كفر بمسؤوليته تجاهه، وشدد عليه حيًّا ألا يفعل كل ما أراده ولو كان قراءة كتاب أو الاستماع إلى شكواه! عوّض موسى إبراهيمُ عن كل العناء الفائت، وبدأ معه صفحة جديدة من حياته ربما كانت الولادة الثانية بتعبير المتصوفة أو بتعبير الإنجيل، انتقل موسى من مسِّ الأشياء ومعاينتها إلى الشعور بها، وبدل أن ينظر إلى الأرض ظلّ بصره معلّقًا بالسماء، وشاهد في الرقص ما وراء لم يكن يعرفه من قبل، تمت رسالة السيد إبراهيم فأسلم الروح وولد من بعده موسى وصار حيًّا!

نُقلت هذه الرواية إلى لغاتٍ عدّة ومن حسن الحظّ أنها نُقلت إلى العربية في مصر، وجسّد الرواية فيلمًا ممثل مصريٌ يوصف بالعالمية، لكن الفن لا يغني عن (الإسلام الحقّ!) شيئًا ويبقى الفنّ ملوّثًا في نظر البعض لكل ما هو ديني، فلا رسالة مزعومة يؤديها ولا فكرة يُهتم بها من هذا الجمهور إلا بمشخّص العمل وما ورد في العمل من أفكار تُعدّ في أوهن الأوصاف (هِنات) لا تُنسى ولا تُغتفر!

(2)

طفل مسلم في فرنسا

شاهد كثيرون مقطعًا متلفزًا يحكي قصّة طفل مسلم في فرنسا طلبت إليه معلمته أن يرسم صورة لـ(مُحمّد) وكما يجسّد المقطع رُسمت صورٌ عدّة بعدد التلاميذ في ذلك الفصل، لكن الرسالة التي أريد بها أن تصل إلى الجمهور الذي لا يعرف (مُحمّدًا) هي ما جاءت على لسان طفل أجاد الكتابة عن الرسم، فنقل ما عاينه من دعاء أمه ساعة انبلاج الصبح وطلوع نهاره وهو ذاهب إلى المدرسة، ما من أمٍ لا تبكي في دعائها، ولا تُبكينا أحيانًا إن تذكرنا بكاءها وعجزنا عن القناعة والرضا بما به رضيت، إن أم الطفل وأمهات كُثر لا تكفّ عن سؤال الله أن تزور المصطفى، كيف ينقل طفلٌ مثل هذا الشعور الذي لا يعقلن لمعلّمته التي لا (تؤمن) بما (تؤمن) به أمه وتعتبره حصنها الحصين (ومن تكن برسول الله نصرته إن تلقه الأُسد في آجامها تجمِ).

كيف ينقل صبيٌّ لمعلمته ما تعانيه أخته من ردود أفعال على أشياء لم تقترفها، وهي تؤمن بأنه لا تزر وازرة وزر أخرى، لكنها تعجز عن إيصال هذه الحقيقة إلى من يقابلها متهكمًا أو طاعنًا في سماحة معتقداتها، كيف ينقل الطفل ما يعاينه شخصيًا في تعامل الآخرين معه؟ كيف ينقل مشاعر حبّه تجاه نبيه إلى من لا تعرفه؟ كيف تنتقل يصوّر لها أن شخصًا تحبه ملايين اليوم لم تره من قبل وتشعر به حيًّا فيها، ولولاه ما خُلقت الدنيا بأجمعها؟! كيف يعقلن بكاء المستمعين إلى هذا الطفل وهو يتحدث بكلمات بسيطة لا يقارع فيها حجة بحجة أو ينشغل بإثبات وبرهان وتنظير؟!

إن من أنتج هذه المادة المرئية عبّر عن إيمانه تجاه نبيه ببساطة لا تنازل فيها ولا علو ولا مزايدة، وأحسن التعبير عن معتقده في دقائق معدودة دون إطناب أو وعظ، قد لا يقنع كثير من مشاهدي المادة بما قُدّم لكنها أظهرها ومضى مستمرًا في مناشدة الآخرين كي يرسلوا ما لديهم من تصورات عن نبيهم قد تساهم في تصحيح صورة منتشرة أو تقدّم جديدًا.

(3)

مسلمون مختلفون

 

في التراث الإنساني قصّة مشتركة رويت على لسان فلاسفة اليونان كما يرويها المبشّرون بالبوذية، وقد انتقلت كما انتقل غيرها من القصص إلى تراث الإسلام الذي جاء لبِنة من لبنات سبقت تشيّد صرح الأديان، هي قصّة الفيل والعميان ملخّص هذه القصّة كما وردت عند سنائي في (حديقة الحقيقة): كانت هناك مدينة كبيرة […] وكان كل أهل هذه المدينة عميانا، ومرّ ملكٌ بهذه المدينة، وضرب الخيام. وكان له فيلٌ كبير ذو هيبة، اتخذه من أجل الجاه والصولة  فرغب الناس فى رؤية الفيل، وذلك من كثرة ما سمعوا عنه من تهويل وتقدمت مجموعة من هؤلاء العميان إلى الفيل، ولكى يعلموا شكل الفيل وهيئته، أسرع كل واحد منهم إليه متعجلا، فتقدموا إليه وأخذوا يلمسونه بأيديهم … ذلك أنهم جميعا كانوا فاقدى البصر فلمس كل واحد منهم عضوا، واطلع على جزء منه- وتعلق كل منهم بصور مستحيلة، وربط روحه وقلبه وراء خيال- وحينما عادوا إلى أهل المدينة، تجمع العميان الآخرون حولهم- وكان كل واحد من هؤلاء الضالين سيىء العقيدة راغبا ومتشوّقا- فسألوا عن صورة الفيل وشكله، وسمعوا جميعا ما قالوه، فذلك الذى وقعت يده على الأذن، سأله الآخر عن شكل الفيل فقال: شكل مهول وعظيم عريض وسميك ومتسع كالكليم- وذلك الذى وقعت يده على الخرطوم قال:لقد صار شكله معلوما لديّ فهو كالأنبوية أجوف القلب، هو عظيم ومسبب للحيرة – وذلك الذى وقع ملمسه من الفيل على قوائمه الغليظة المليئة بالجذور- قال: إن شكله كما هو مضبوط حقيقة كأنه العمود المخروط. لقد رأى كل واحد منهم جزءا من الأجزاء.

في الوقت الذي وصف هذه الرؤى بالظّن الخطأ سنائي، عقّب مولانا الرّومي في (المثنوي) عليها قائلاً: وهكذا فكلُّ من وصل منهم إلي جزء منه، كان يفهمه طبقا لما بلغ مسامعه عنه في كل مكان. واختلفت أقوالهم من اختلاف وجهات النظر، قال أحدهم: إنه «معوج» كالدال، وقال آخر بل «مستقيم» كالألف. ولو كانت في يد كلّ واحد منهم شمعة، لانتفي الاختلاف عن أقوالهم. وعين الحسّ مثل كف اليدّ فحسب، وليست لكف واحدة قدرة الإحاطة به ككل.

لا تزال هذه القصة حاضرة في الأدبيات الدينية، وربما تعجّب البعض أنها وردت على لسان مؤسس جماعة الإخوان المسلمين واستشهد بها غير مرّة في أدبياته، ولا يزال المتابعون لأفكاره يرددونها كما رددها هو لضرورة بناء تصور شموليًا للإسلام، وكذا جمع الناس على رؤية واحدة قصد طلب النجاة!

تذكّرت هذه القصة وأنا أشاهد مادة رأها غيري أكثر من مئة ألف (مسلم) كانت أغلب تعليقاتهم سلبية، وفي أحيان كثيرة اقترفوا السبّ والشتم تعبيرًا عن (غضبهم) و(تديّنهم) أكثر ممن قدّموا المادة، وفهمهم الفهم الصحيح للإسلام! هذه المادة يتحدث فيها شباب وفتيات عن كونهم مسلمين وليسو إرهابيين، موجّهين رسالة إلى مجتمعهم المفتوح على كافة التصورات شاذة كانت أو واقعية أو خيالية أو متسامحة أو عدائية، كانت ردود أفعال (المسلمين والمسلمات) سيّئة للغاية جعلتني وأنا أتابعها أردد في جهري (أنا مسلم ولكني غير صادق)! ودون دخول في تفاصيل التعاليق إلاّ أنها للأسف تؤكد وتعضد وجهة النظر العدائية تجاه المسلمين من المسلمين!

 

 

[1]: الإشارة هنا إلى رواية إيريك إيمانويل شميت، مسيو إبراهيم وزهور القرآن، التي ترجمها وقدّم لها محمد سلماوي، ونُشرت في دار الشروق.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

1 تعليقات

  1. علاء ربيع

    مقال تأملي جميل يا د. خالد.
    كنت بانتظار تأطير أكبر للقضية المضادة ومعالجتها بحكم العادة قبل أن أنتبه أننا في يوم استثنائي 🙂

    الرد

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي، لا يمكن نسخه!!