جديد

أزمة الإسلام : بين الأصوليّة والانسحاب الصامت

أزمة الإسلام : بين الأصوليّة والانسحاب الصامت

أزمة الإسلام : بين الأصوليّة والانسحاب الصامت

تقديم كتاب

مايكل بلومه

هل يمر الإسلام بأزمة؟ لا يزال السؤال ملحاً ومطروحاً في العالم أجمع، ليس العالم الإسلاميّ فقط. لكن قلّة ممن استطاعوا تحديد نوع الأزمة وتعيين مواضع الوجع. فعل ذلك مايكل بلومه Michael Blume في كتابه الصادر حديثاً بالألمانيّة بعنوان: ” أزمة الإسلام”  “Islam in der Krise: Eine Weltreligion zwischen Redikalisierung und stillem Rueckzug”[1]

 حصل مايكل على درجة الدكتوراة في مجال الدراسات الدينية والسياسية،  وهو مسيحيّ انجيليّ متزوج من سيدة مسلمة ويصف زواجه بأنه يعيش في “أسرة مسيحية إسلامية سعيدة”. يترأس مشروع ” الديانات الغير مسيحيّة، القيم والأقليات في شمال العراق”. كما يتولى شؤون اللاجئين من السيدات والأطفال المهاجرون من شمال العراق. حصل على درجة الدكتوراة في موضوع ” الدين وأبحاث النظام العصبيّ”، نال عنها جائزة مرموقة في مجال Evolutionary Religious Studies.

له عدة أبحاث منشورة في مجال الدين والديموغرافيا، الهوية والثقافات، علم النفس الدينيّ والنظام العصبيّ.

يستهل المؤلف عمله بمقولة تركيّة منسوبة لمولانا جلال الدين الرومي (1207-1273) ” أنجدوا الإسلام من المتطرفين وإلا عليكم نجدة العالم من الإسلام“!!

تعزز قيمة هذا العمل عن غيره من الأعمال التي تحدثت في شأن الأزمة التي يمر بها الإسلام في إستناد الكاتب على أرقام وإحصائيات في المجتمع الإسلامي كمثال للدراسة، كما يستند على وقائع موثّقة عاشاها المؤلف أحياناً بنفسه بحكم عمله مع اللاجئين من شمال العراق.

ينتهج المؤلف أسلوب التفكيك لكثير من القناعات والأفكار والأراء المنتشرة كمسلمات بين المسلمين. أهمها هي قناعة ” أن الإسلام ينتشرفي الغرب انتشاراً واسعاً” وهي مقولة نجح الكاتب في تفنيدها، وإثبات عكسها، وهو أن هناك ما أطلق عليه “الإنسحاب الصامت” للعديد من المسلمين والمسلمات عن ممارسة دينهم، حتى أنه لم يعد معروفاً ما هو العدد الحقيقي للمسلمين في العالم اليوم، حيث يرد مقارنة كاشفة بين الإسلام والمسيحية في ألمانيا من حيث مبدأ “الاعتناق” للمسيحية، على المسيحي أن يُعمّد ويدخل في أحد الطوائف الكنسية ويصبح رقماً في إحصاء الدولة، عكس المسلم واليهوديّ والهندوسي  تماماً فمن يولد منهم في عائلة مسلمة، أو يهودية أو هندوسيّة يستحيل عليه فيها أن يخرج من دين الميلاد ليعتنق ديناً آخرا وقد يدفع حياته ثمناً في الإقدام على مثل هذه الخطوة.

ولكون الإسلام ليس إختيارياً للأفراد نشأ هذا التماثل بين الدين والدولة في الإسلام، يلقي بظلاله حتى اليوم على كل الدول الإسلامية بما فيهم تركيا رغم علمنتها. ويوثق مايكل هذا الانسحاب الصامت للإسلام مستشهداً بخطبة إمام مسجد الرسالة في برلين :” قد عينت شيخاً بمبلغ ألف يورو شهرياً لتعليم أطفال المسلمين وطيلة عامين لم يحضر إلا عشرة أطفال، ويتساءل إمام الجامع في برلين أين هم أطفال المسلمين؟” .

يشرع مايكل في مناقشة أمر “الردة” في الإسلام ويعزيه أنه سياسياً لا عقائدياً، وأن الفقهاء المسلمين قننوا فتوى الردة استناداً إلى الحديث النبوي الشهير ” يولد  كل مولود على الفطرة ..” وهو أمر وقع بالفعل إبان الإمبراطورية العثمانية في أخذ أو انتزاع الأطفال من الأسر الغير مسلمة ولا سيما من الأسر المسيحية لإدخالهم في الإسلام وإلحاقهم بالعسكرية. وهنا يورد الكاتب شهاداته على تعامله مع أطفال من الطائفة الإيزيدية الذين تعرضوا للخطف على يد تنظيم داعش لجعلهم محاربين في التنظيم والبعض منهم تدرّب على الهجمات الإنتحارية..

يسوق مايكل من خلال عقد المقارنات الذكية بين الإسلام والمسيحية الأسئلة الراهنة التي تشغل بال أتباع الدينين الكبيرين، حيث عادة ما يثير المسيحيون سؤال ” كيف كان سيتصرف يسوع اليوم؟ كيف سيرى ملكوته؟” بينما يشغل بال المسلمون سؤال أخر وهو ” ماذا فعل محمد من قبل؟ كيف كان ملكه؟” ملقياً الضوء على فعل ومنهج السلفيّة في محاكاة شكل الحياة في القرن الأول للإسلام، مقارنا بينها وبين بعض الطوائف المسيحيّة الأصوليّة كالأميش وغيرها التي تهدف إلى الحفاظ على شكل نشأتها في القرنين 15 وال16، ولكن ليس استنساخاً كما تسعى السلفية الإسلامية اليوم، فهم لا يحاكون شكل ولغة وعادات بني إسرائيل (التي نشأت فيها المسيحية المبكرة) في القرن الأول الميلادي. ولايسعي رجال اللاهوت المسيحي إلى محاكاة المسيح لا في لغته ولا في ملبسه ولا عاداته على النفيض من علماء المسلمين. تشتد الأزمة مع علماء الإسلام في رؤيتهم ” للتجديد” بأنه “بدعة” تستوجب الإثم بينما يرى المسيحيون “التجديد” على أنه “تطور” ويستقبلوه بشكل أقل حدة بكثير كنوع من التطور المرحب به في ملكوت الرب.

ولعل من مواضع الألم الأخرى التي أشار إليها مايكل هو مرسوم تحريم طباعة الكتاب الصادر عام 1485 والذي تسبب إلى اليوم بأزمة حادة في التعليم وتداول الثقافة في العالم الإسلامي، الذي لايزال يحيا حتى اليوم فقط بسبب بيع البترول.

“أزمة الإسلام” كتاب نضجت فكرته من خلال لقاءات وحوارات حية مع المئات في أوروبا وفي الشرق الأوسط والأدنى ومواقع الصراع في تركيا والعراق وفلسطين. استشعر مايكل من خلالها أن المسلمين المتدينين يميلون للهروب من مواجهة حقيقة ما آل إليه الوضع في عالم الإسلام اليوم ويسعون لإيجاد مخرج، يملؤهم الإحباط والتردد في السؤال عن حال الإسلام اليوم، فيكون الملجأ في الإيمان المطلق بنظرية المؤامرة. لهذا فإن مواجهة الأم تتطلب شجاعة كبرى من المسلمين أنفسهم، أهدي هذا الكتاب لمن يعملون في حقل الإعلام وللمسيحية واليهوديّة المهتمة بالحوار مع الإسلام لإيجاد مستقبل مشترك. أختتم هذا التقديم القصير الذي يتبعه إستطالة في مقالات قادمة بعبارة من عبارات المؤلف نفسه ” أن هذا الكتاب ليس فقط وليد رحم الأكاديميا ولكنه وليد ملاحظات المسلمين والمسلمين السابقين ( ممن تركوا الإسلام) ومن حوارات الضحايا الذين فروا من بلادهم ومعهم رائحة المدن المحترقة”..

لميس فايد –ألمانيا .

 

[1] صدر في دار شنر Patmos

عام 2018

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي، لا يمكن نسخه!!