النزعة الإنسانوية في الإسلام بين التصوف والأدب

النزعة الإنسانوية في الإسلام بين التصوف والأدب

 

في هذه المقالة يعالج إيشتيفان رايشموت نزعة الإنسانوية لدى المتصوف واللغوي والفقيه محمد مرتضى الزبيدي (1791م)، ولدى أبي الثناء الألوسي (1854م)، ولدى أحمد شوقي (1932م). وفي الحالات الثلاث يرتبط النزوع الإنسانوي بالعلاقات الودية والأخوية بين الناس وبالأدب واللغة سواء كان المقامة أم الشعر أم المعجم. وفي تحليله للشخصيات الثلاث يعالج رايشموت عصرها ويقدم رؤية واسعة وعليمة عن معنى النزعة الإنسانوية كما فُهمت في الغرب وكما تجلت في التراث الإسلامي.  

النزعة الإنسانوية في الإسلام بين التصوف والأدب

إشتيفان رايشموت

ترجمة: عبد السلام الربيدي

  

لقرءاة البحث وتحميله: 

Download (PDF, Unknown)

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي، لا يمكن نسخه!!