تجديد الفكر الصوفي

تجديد الفكر الصوفي
Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

تجديد الفكر الصوفي

بقلم: إريك جوفروا 

ترجمة: هاشم صالح 

 كان الطريق قد أصبح ممهدًا من أجل ما كنت قد دعوته “تجديد الفكر الصوفي[1]“. وقد تحقّق هذا بين القرنين الخامس عشر والسادس عشر ثم تواصل فيما بعد ذلك بزمن طويل. نقول ذلك وبخاصة أن أحد شيوخ الأزهر في القرن التاسع عشر قد صدّق على صلاحيات الحديث النبوي بواسطة  الكشف الصوفي أكثر من واسطة سلسلة الاسناد المعروفة. وقد آن الأوان لكي نتوقف عند شخص السيوطي ومؤلفاته (م.1505). وهو مؤلف غزير الانتاج وذو أبعاد موسوعية كبيرة وطموحات ضخمة في الاجتهاد، الشيء الذي أثار حفيظة أقرانه وحسدهم.

إن هذا العالم والمفتي الشهير يولي للعلم الروحاني للصوفيين مكانة معصومة تقريبا، وهو العلم الذي ورث الوحي. بل ويؤكد على أن هذا العلم أكثر مصداقية من افتراضات الفقهاء وغرورهم. ويرى السيوطي أن الشخص الذي توصل إلى درجة معينة من العلم والتحقق الروحاني يستطيع أن يناقض وجهة نظر العلماء الذين نقلوا له العلم الظاهري…وإذا كان السيوطي يشترط شروطًا تعجيزية على الممارسة الكلاسيكية للاجتهاد الفقهي إلا أنه يجدد عندما يفتح مجال ممارسة الفتوى لعلوم أخرى غير الفقه.

إن فتاواه عن الصوفية بشكل خاص كانت قد كسرت القوالب المعهودة للفتاوى التي كانت  متطابقة كليًّا مع المعيارية الفقهية[2]، بل ولا تزال حتى يومنا هذا. وفي كتاب فتاواه الذي صدر تحت عنوان “الحاوي في الفتاوي” ويصدق على ظاهرة كلية الحضور أو الوجود في كل مكان. وهو الشيء أو الظاهرة التي أنعم بها الله على بعض الصوفيين. كما وصدق على التصنيف المراتبي الهرمي الباطني للأولياء الصالحين الذين قدم عنهم المبررات والقواعد من النصوص المقدسة (ككلام النبي، وعمر، وعلي، الخ…). كما وصدق على إمكانية رؤية النبي قائلا بأنه جربها شخصيا أكثر من سبعين مرة، الخ. هذا وقد سار العلماء المفتون الكبار على نهجه إبان القرن السادس عشر ويطبعون الفتوى بطابع التصوف.

كان السيوطي فقيهًا عالمًا ملتحقاً بالصوفية ولكنه لم يكن صوفيا بالكامل. أما المصري الآخر، أي الشعراني (م.1565) فقد كان يجسّد نموذج الشيخ الصوفي المطلع جيدًا على العلوم الظاهرية. وهذا ما أتاح له أن يشرب من كلا نبعي الاجتهاد أو مصدريه الاساسيين. وكان مدرّبه على التصوف شخص أمّي أي قديس أو ولي من أولياء الله الصالحين. المقصود بالأمي هنا أنه لا يعرف القراءة والكتابة. ولكنه إذا كان “أميا” في عالم الأشكال والظواهر السطحية فانه “أكثر من مثقف”من وجهة نظر روحية او صوفية.

كان علي الخواص (م.1532) ،وهذا هو اسمه، مجرد صانع حرفي بسيط ولكنه هو الذي علّم الشعراني العلوم الملهمة التي استفاد منها هذا الأخير من أجل بلورة منهجية صلبة للاجتهاد الروحاني. فما هي الخطوط العريضة لهذه المنهجية يا ترى؟ إليكم هي: كما كان يقول ابن عربي فان الاجتهاد فرض إجباري على كل مؤمن. وذلك لأنه يندرج داخل التصور الصوفي القائل بوجود شرع حي يتجلى في كل لحظة للمؤمن في خلوته الحميمية. فالائمة الاربعة “المؤسسون” للمذاهب الفقهية (أبو حنيفة، والشافعي، ومالك، وابن حنبل) كانوا قبل كل شيء قديسون وأولياء مزوّدون بملكة “الكشف”. وكانوا يستمدون علمهم من خلال اتصالهم الروحي بالنبي. وبالتالي فإن المسار المعرفي الصوفي (المتمثل بالإلهام والكشف) هو في حالة توافق كامل مع الاجتهاد الصوري الظاهري للفقهاء المختصين ببلورة الفتاوى الشرعية. ولكن المتصوفة الروحانيين هم أقرب إلى الحقائق الإلهية من المجتهدين الظاهريين (أي الفقهاء والمتكلمين اللاهوتيين). وذلك لأنهم يتلقّون علمهم مباشرة من العالم اللامرئي، من النبي محمد، أو حتى من الخضر. وهذا الأخير هو الذي درّب الشعراني على المنهجية التأملية التي تتيح له أن يتوصل إلى “مصدر الشرع الأساسي” الذي نتجت عنه آراء وفتاوى العلماء أو الفقهاء. وعندئذ أدرك الشعراني أن المحاكاة في المجال الديني أو الفقهي (أي التقليد) هي عبارة عن حجاب صفيق يسد الطريق ويمنع من الوصول إلى جوهر الشريعة.

إن النتائج التي يستخلصها الشعراني، وكثيرون غيره من بعده، من هذه التجارب الروحية والفكرية تشكل رهانًا أعظم فيما يخص مسألة الهيبة العليا أو السلطة العقائدية الكبرى في الاسلام. (من الذي يمتلكها: هل هو الصوفي الروحاني أم الفقيه الشكلى؟ هل هو العالم الباطني المتعمق، ام الفقيه الظاهري السطحي؟). هذا هو السؤال. وللاجابة عليه يمكن القول بأن الأشخاص الذين تحققوا على الصعيد الروحاني ما عادوا بحاجة إلى أن يتّبعوا العلماء الظاهريين في المجال الفقهي أو الشرعي. وذلك لانهم بلغوا بمعنى من المعاني درجة “الاجتهاد المطلق”.

 إنهم يحترمون بدون شك أئمة المذاهب الاربعة ولكن معلمهم الوحيد يبقى هو النبي. صحيح أن هؤلاء الروحانيين الكبار ليسوا معصومين كما هو عليه الحال بالنسبة للانبياء، ولكنهم يتمتعون بالحماية الالهية(أي الحفظ). بل وحتى السيوطي نفسه كان يتبنى هذا الموقف على الرغم من أنه كان أحد الممثلين الكبار لأوساط العلماء أو الفقهاء الظاهريين. ينتج عن ذلك أن الصوفيين والعلماء الصوفيين لا يحجبون الانبياء ولا يزعجونهم أبدا. وإنما يحجبون ويزعجون أولئك الذين يعتبرون أنفسهم بمثابة الحراس الأشداء للشريعة: أي الفقهاء. ينبغي العلم بأن الهيبة المتزايدة للشيوخ المتصوفين بدءا من القرن الثاني عشر قد أثارت مخاوف الفقهاء الذين شعروا بان مصالحهم أصبحت مهددة. وفي النهاية يمكن القول بان منهجية الإلهام والكشف التي يتبعها المتصوفة لا تنافس الوحي أو الشريعة وإنما التفسير الحرفي الجامد الذي يقدمه عنهما (علماء الرسوم) بحسب التعبير الشائع المكرس: أي علماء الظاهر من الفقهاء.

 

[1]انظر كتاب اريك جوفروا: الصوفية في مصر وسوريا في ظل آخر المماليك وأوائل العثمانيين. توجهات روحانية ورهانات ثقافية.منشورات دمشق-باريس.1995. الفصل الثاني والعشرون.

E.Geoffroy :Le Soufisme en Egypte et en Syrie sous les derniers Mamelouks et les premiers Ottomans.Orientations spirituelles et enjeux culturels.Damas- Paris.IFEAD.1995. chap.XXII

[2]هناك معاصر للسيوطي يدعى الونشريسي (م. 1508). وقد كان المفتي المالكي لمدينة فاس. وهو أيضا قام بعمل طليعي عندما تحدث عن التصوف في  كتابه عن الفتاوى بعنوان: المعيار المغرب في فتاوى افريقيا والاندلس والمغرب. ولكن هذا المؤلف لم يحظ بالهالة الكبرى والاعتراف والشهرة التي حظي بها السيوطي.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي، لا يمكن نسخه!!