سينما أرنو ديجاردان والتصوّف الأفغانيّ

سينما أرنو ديجاردان والتصوّف الأفغانيّ

سينما أرنو ديجاردان والتصوّف الأفغانيّ

بقلم: بثينة زغلامي

“ليس من رضا دون الجميل” 

وقع أرنو ديجاردان في سحر أفغانستان فقد كان عمله ذريعة للبحث الروحيّ الشخصيّ بين تعاليم أساتذة الحكمة المعرفين في آسيا أقترب هذا المفتون ببلد زهرة الخشخاش والعيون التي تعكس صفاء انعكاس الالوان على سفوح جبالها المغمورة بالثلج وبالندى طيلة شتاء قاري طويل يمتد إلى الربيع من هؤلاء الذين يمكن أن نطلق عليهم لقب أحباب الله الذين لا يقفون على عتبات العالم المنطوق لكن يتوغّلون في إيقاع الحرف وهو يتغلغل في الروح.

   اهتم الصحفي جاك موسو بتجربة هذا المخرج وألّف حوله كتابًا سمّاه “ارنو ديجاردان صديق روحيّ” وصدر في يناير2010 بإمضاء دار نشر “بيرين ” إنّه كان حبًّا من النظرة الأولى منذ أوّل رحلة له إلى آسيا عام 1959. التهمت هذه القطعة الفاتنة قبل أن تغرق في الدم والصراعات عين وخيال المخرج فقد كانت الصحاري تتقاطع مع فرسان ورجال بسراويل فضفاضة ورؤوس معممة ونساء يتلفعن التشادور وثياب محلاة بقطع القماش المزخرف والمطرزة بحلي الفضة والنحاس الثقيل.

كان لتقاسيم الوجوه وحركة الأجساد في فضاء غريب عن المشاهد الأوروبيّ فتنتها ولم تكن في حاجة للكلام إذ يكفي أن تراها بعين المحبّ. استعان المخرج بمترجم درس الفرنسية ولمدة ستّين يومًا جابا أفغانستان في سيارة لاندروفر وكان يلتقطان العناوين من هنا وهناك. فليس ضرورًيا أن تشهر نفسك بل يتوجّب الذهاب مباشرة نحو الناس إن أراد الله ذلك فسيكون اللقاء زيادة على المتصوف لا يعيش عادة في عزلة بل هو مع الآخرين قد يمتهن عمل بائع أو حرفيّ ويمكنه أن يزاول مهنة عصريّة مثل ميكانيكي سيارات. إنّه يقيم في القرن العشرين وهو يلتزم بدقة بمبادئ القرآن ويتمتّع بصدق لا شائبة عليه وتلقّى تدريبًا عقائديًّا مكثّفا وهو موسوم من قبل التلاميذ بسموّه الروحيّ. يجتمع هؤلاء حوله في الخانقاه مرّة في الأسبوع من ليلة الخميس إلى الجمعة لتبصر تعاليمه وممارسة الذكر.

عتبة أولى “ما كلّ من رام الوصل وصل”

الشيخ الأوّل الذي يقصده ارنو ديجاردان ومرافقه المترجم محمد رونق غائب عن المنزل. تقدّم زوجته الشاي للزائرين وتدعوهما لتناول الغداء وحين يرجع الشيخ يبدي ودًّا دافئًا ومبهجًا لكن حين يطرح عليه ارنو أسئلة روحيّة يترجمها رونق تفتر أجواء المحادثة وعندما يعلن بخجل عن مشروع فيلمه يجيب الشيخ “الصور أحيانا لكن الفيلم لا أستطيع تخيله”. وبينما يعارض بعد ذلك تباعًا كلّ الذين التقاهم فكرته للسبب نفسه. وفيما يشبه المطاردة المضنية لمادة الفيلم استقبلهما خليفة صاحب بوجه حيويّ ونحيف وعظام وجنتين مرتفعتين وأنف منقار النسر ولحية بيضاء وكان عند هبوط الليل يجتمع بتلاميذه الجالسين كتفًا بكتف في ذكر يستمرّ حتى الفجر وهو “العرض الأوّل” الذي حضره المخرج وأثار إعجابه في مزار الشريف.

  أكثر الشخصيات التي ألتقى بها أرنو وكانت تملك سحرًا وانجذب إليها بقوة كانت في الأغلب من قرى صغيرة وأصحاب دكاكين (في الغرب المسيحيّ يسكنون أديرة) ويدرك أرنو أنّ الاسلام بصلواته الخمس الإلزامية حوّل العالم إلى دير واسع وقد تخلّى عن الكاميرا ولكنّه لم يتوان عن بذل مجهود لمحاورة كلّ شخص يلتقيه بيد أن كلّ المحادثات تنتهي كسالفاتها. لقد أقنع نفسه بأنّ التقاليد الدينيّة العظيمة اجتمعت حول جوهر متطابق بعد ليلة كاملة من النقاش مع شيخ صوفيّ “ياك است دونسيت” واحد هو اثنان أليس كذلك ؟” ويدرك ارنو هناك عدم ازدواجية الهندوس فقد كان يعبّر عن جوانب من البوذيّة والهندوسيّة التي تشبّع بها وكان الجميع يرد عليه بخاصية موازية من مذهبه. وغيّر محمد رونق موقفه بشكل محسوس ” لقد ذهلت من الأقوال التي كنت اترجمها وها أنا أصبح مريدا بالتدريج “فقال له أرنو “ربما كان دوري أن أسلّمك إلى دينك “.

 تفويض “يا عبد يومك هو عمرك “

بعد مرور ست سنوات وبالتحديد عام 1972. لاقى محمد رونق الذي بقي على اتصال بالمتصوّفة تغيرا في خطابهم “هل لديك أخبار عن صديقك ؟ كيف أصبح ؟ “لقد تحدث عن فيلم” وذات يوم قيلت العبارة التي طال انتظارها “يمكنه أن ياتي الآن” يقول رونق “فسرت هذا التغير في الموقف على أنّه دعوة ” شعر المتصوفة بالتهديد وبالدنوّ من أوقات عصيبة بالنسبة لإخوانهم “.

يسجل ارنو في شتاء كابول السادة الذين التقاهم عام 1967 في ذكر يستمر ليلة كاملة. تتمايل الصدور بشكل متسارع ويعلق ارنو ” بعد خمسة عشر عامًا من الصبر حصلت على أجرتي. أنجزت أفلاما لم يتمكن غيري من انجازها “. لكن الصعوبات لم تنته فأحيانا لا توجد كهرباء في مكان التصوير وأحيانا أخرى تكون الطاقة غير ملائمة .. ويختار أرنو المشاهد التي تقبل ويمكن فهمها من الغربيين كما فعل في الهند احتراما لطقوس وعادات أولئك الذين يستقبلونه.

 نهاية عصر “وفي بحر العشق ذبت كملح”

بعد اكتمال التصوير في كابول يذهب أرنو ديجاردان مع رونق لأخذ صور لواجهات البيوت القديمة التي ستمثل مقاطع المشاهد في الفيلم. وسط المدينة مدرعات انتصبت ليلا فالأمير داود ابن عم الملك طاهر شاه الذي كان يقضي اجازته في الريفييرا الإيطالية قام بانقلاب وأعلن قيام الجمهوريّة الأفغانية بدعم سريّ من الاتحاد السوفياتي. وهكذا لن يتم إكمال المشاهد المخطط لها ويذهب رونق لباريس لحضور مونتاج العمل. وعرض الجزء الأول تحت عنوان “اللوح المزدوج. أقطاب ومريدون” وكان ذلك بتاريخ 26 أكتوبر 1974على القناة الفرنسية الثالثة وأما الجزء الثاني فكان “قلب الأخوّة” وعرض بعد أسبوع أي في 2 نوفمبر.

 أما في أفغانستان فبعد أن أطاح الشيوعيون بالأمير وطاردوا المتصوّفة واعتبروهم رجعيين وقاموا في البداية بحرق وجمع الكتب الدينية ثم هاجموا هؤلاء فمن بين عشرين شيخا حاضرا في أفلام أرنو تم قتل ثمانية عشر وكان ذلك غالبا في ظروف شنيعة . أراد هؤلاء أن يثوروا مستخدمين السلاح عندما اعتقلت الشرطة أفرادا منهم كان هناك صوت “لا ..لا عنف هذا قدرنا” كان المصير الأكثر قسوة بالتأكيد يتعلق بشيخ جامع قندهار الذي حمله الشيوعيون في طائرة ثم ألقوا به فوق الضريح. كيف نفسّر إحساس المتصوّفة المسبق من وقوع الخطر وتوجسهم من المآسي التي ستستمر ثلاثين عاما بعد ذلك والتي ذهبت بعائلاتهم وبمريديهم إنه اشارة ملموسة على التواصل مع البعد المعيش والهرب دفاعا عن الفطرة السليمة وهو نابع من اعماق الإمكانيات الروحيّة للإنسان

القيمة الفنية للفيلمين “أنت وما ترى”

جزئين وثائقين يدافعان عن روحيّة الإنسان متخطّين عائق اللغة والتصوّر المسبق عن الإسلام الطرقي. هناك مكاشفة لا تستدعي استخدام الحوار فيكفي أن تسجل الطقوس حضورها ليستوعب المتفرج أنّه بصدد بناء عالم ذهني كامل ينضاف إلى التجارب المخلصة للروح فليس المهم الوصول بقدر جمال وسحر الطريق المؤدي إلى الخلاص.

  السيد والتلميذ أو الشيخ والمريد يناقش تصوّرا للإسلام من خلال الحياة اليومية لمسلم أفغاني كما يعدد أسس الطريق الصوفية المختلفة وانتمائها إلى تقاليد هذا الدين والممارسات الفردية والجماعية للذكر وعلاقات المتصوفة ببعضهم ويبدو تعليق المخرج الصوتي رصين ودقيق ويتيج المجال لجميع أصناف المشاهدين بالتعرّف على هذا العالم. . الإشراق الداخلي لبعض “السادة” يبدو متميزا إذ ركز المخرج على وجوههم المضيئة وحركاتهم البسيطة والتي لا تحتاج الى ديكورات لتبدو مكتملة بذاتها .التركيز على الهدوء المنبعث من هؤلاء المسلمين وهم بصدد تأدية طقوسهم وكيفية اختيار ملابسهم المتواضعة والنقية تعكس صفاء الفكرة .يمكن الخلاص بالبساطة نفسها التي يتم بها تقبل الغيب والإيمان المطلق به والإذعان للامرئي . “

“في قلب الاخوّة تظهر الصحبة”

من خلال التركيز على أهمية الطريقة الصوفية الأفغانية كما كانت تمارس منذ أكثر من ثلاثين عامًا خلت . تتلاشى التعليقات لإفساح المجال للموسيقى والأغاني والدعوات “يا هو” ” يا من لا إله إلّا هو” “الله ما في قلبي غير الله” .. عن المخرج يقول الشاعر الأفغاني عبد الرحمن بابا “داخل حديقتك نور أكثر توهجا من المصباح .داخل حديقتك الغراب الأسود يبدو أشبه بطائر الفينيق عندي”

ليس من اليسير الربط بين هذا البوح الصوفي وبين تعريف المخرج الأمريكي فيليب دين للفيلم الوثائقي إذ يرى أنه في الواقع “سلاح من أسلحة الدعاية ” وقد تكفل أرنو ديجاردان بالدعاية لعشقه دون ان يفقد الشروط المهنية التي يتطلبها هذا النمط من الأفلام فقد عمل على استقراء واقعي لخامات واقعية وهي هنا شخصيات ذات بعد عقائدي ضمن إطار مكاني بقي تاريخيا صامدا رغم التحولات السياسية التي شهدتها أفغانستان.

   ولد المخرج في 18 يونيو 1925. عمل في مؤسسة الإذاعة والتلفزيون الفرنسية من عام 1952الى 1974 ويعد من المخرجين الأوائل الذين قدموا للفرنسيين من خلال الوثائق المتلفزة تقاليدا ظلت بعيدة عن اهتمام المشاهد الغربي البسيط .انضم دوجاردان إلى جماعة الفيلسوف جورج غوردجاف “الغرجوفية “الفيلسوف والمعلم الروحي والمتصوف الروسي اليوناني الأصل وكان اول تواصل له مع المعرفة الذاتية وتلقى قبلها تعليمه في كنيسة مسيحية بروتستانية كما غذى عطشه للفهم الروحي العميق لما وراء الطقس التعبدي من خلا ل بقائه مدة في كنيسة كاثوليكية وكان مولعا باليوغا والتيبتية والزان والتصوف الإسلامي… وقرر السفر إلى الهند حيث التقى بشخصيات مؤثرة ومحفزة على كشف تمثلات الطاقة الموجودة بين الإنسان والكون ومن هؤلاء المعلّم الروحي “سوامي برانجبات “ألف هذا المخرج كتبًا منها “صوت القلب ” و”في البحث عن الذات -4 أجزاء -“ولأجل ميتة دون خوف” و”العالم الحديث والحكمة القديمة ” و”أنت هذا ”  وقد أعطى محاضرات في التحفيز الذاتي والدعوة إلى امتلاك القدرة على الوصول الى السلام الداخلي …  يمكن للباحث أن يستدل أكثر على تجربة هذا المخرج وعن التصوف في بلد الأضرحة والمزارات وقد حاولت في هذا المقال البسيط أن أفتح بابًا ظلّ خجولا بين التصوف والسينما معتمدة على معلومات مترجمة وبسيطة.

مراجع المقال:

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي، لا يمكن نسخه!!